عاجل.. مخالفات باهظة لأصحاب المركبات فى عطلة يوم الشهيد

عاجل.. مخالفات باهظة لأصحاب المركبات فى عطلة يوم الشهيد

تسبب عدم دراية مواطنين ومقيمين من أصحاب المركبات في أبوظبي، بقرار مركز النقل المتكامل التابع لدائرة النقل، ترحيل عطلة يوم الشهيد من 30 نوفمبر إلى 1 ديسمبر، في ارتباك شديد، أسفر عن تحرير مخالفات كثيرة ضدهم من قبل موظفي “مواقف” يوم السبت الماضي، جميعها كانت تحت بند “عدم وجود تذكرة أو تصريح وقوف”، مؤكدين أنهم اعتقدوا أن هذا اليوم مجاني لصف السيارات، لاسيما وأنه واقع بين يومي عطلة رسمية (الجمعة والأحد).

وناشدوا مسؤولي دائرة النقل بإعفائهم من سداد مخالفات “مواقف” عن هذا اليوم، في إطار الاحتفالات الوطنية للدولة، فيما أكد مركز النقل المتكامل أنه حرص على إخطار كافة المتعاملين بأيام عطلات “مواقف” المحددة قبل فترة كافية من تطبيقها، في مختلف وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي.

وتفصيلاً، ناشد مواطنون ومقيمون في أبوظبي، مسؤولي دائرة النقل ومركز النقل المتكامل، إعفاءهم من سداد مخالفات “مواقف” التي تم تحريرها ضدهم يوم السبت الماضي، بدعوى عدم درايتهم بكونه يوم عمل، وليس عطلة رسمية احتفالاً بيوم الشهيد، مؤكدين – لـ”الإمارات اليوم” – أن قرار ترحيل يوم العطلة تسبب في إرباكهم بالرغم من حرصهم التام والتزامهم الدائم بدفع رسوم “مواقف” خلال أيام العمل.

وقال المواطن سعيد مبارك العامري : “فوجئت يوم السبت الماضي، عقب انتهائي من جولة تسوّق في بعض المحال بشارع حمدان بن زايد، بتحرير مخالفة مواقف ضدي بدعوى صف المركبة دون دفع رسوم، فبحثت عن الموظف المختص بتسجيل المخالفات للاستفسار منه عن أسباب المخالفة، فأكد لي أن هذا اليوم دوام رسمي ولا يحق فيه الصف بدون رسوم”.

وأضاف: “لم يساورني الشك للحظة في أن يوم السبت عطلة، باعتباره يوم الشهيد، لذلك لم أهتم بدفع رسوم مواقف، بالرغم من التزامي التام بدفعها في كل الأوقات، وعدم حصولي على هذه المخالفة من قبل، لكن بالعودة إلى الأخبار المتعلقة بعطلة مواقف، وجدت أن الموظف كان محقاً”، مقترحاً إلغاء المخالفات التي تم تحريرها ضد المواطنين والمقيمين خلال هذا اليوم لإسعادهم، لاسيما وأن هذه المخالفات ارتكبت بحسن نية.

وهو ما أكده ناصر عبدالله السيد، مقيم في أبوظبي، مشدداً على حرصه الدائم على دفع رسوم مواقف عبر الرسائل النصية، قبل أن يترك سيارته، لكنه ظن أن هذا اليوم عطلة رسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق