وظائف شاغرة بالتربية ولكن بهذه الشروط

وظائف شاغرة بالتربية ولكن بهذه الشروط

تتجه وزارة التربية إلى ملء الشواغر الوظيفية، في ديوانها العام، وإداراتها المركزية ومناطقها التعليمية كافة، حيث كشف مصدر تربوي بوزارة التربية عن تعليمات ستصدر قريباً إلى القطاع الإداري بالإعلان عن تسكين الإدارات والمراقبات والأقسام الشاغرة في الوزارة، وفقاً للشروط المحددة والمعتمدة من قبل ديوان الخدمة المدنية.

وقال المصدر ان أولوية التسكين ستبدأ من قمة الهرم إلى سفحه، إذ سيصدر الإعلان عن شاغر مدير عام منطقة تعليمية أولاً في كل من مناطق العاصمة والأحمدي والفروانية، ثم التوجه إلى شاغر الإدارات المركزية في التعليم الخاص والتربية الخاصة والتنسيق، مؤكداً أن شروط شغل مدير عام منطقة تعليمية تنطبق على الجميع من حملة المؤهل التربوي وغيره.

وأضاف ان شروط شغل إدارات التعليم الخاص والتربية الخاصة والتنسيق تنطبق على الجميع أيضاً، بعد أن كانت حكراً على «مديري الشؤون التعليمية»، ابان عهد وكيل وزارة التربية الأسبق الدكتور هيثم الأثري، مبيناً أن أي مدير إدارة الآن بإمكانه الترشح إلى هذه الإدارات، موضحاً أن «بين حملة المؤهل التربوي وحملة المؤهل غير التربوي فرق سنة واحدة في الخبرة لا أكثر، وفقاً لقرار مجلس الخدمة المدنية».

وأكد أن الوزارة حصلت على موافقة ديوان الخدمة المدنية في شأن تغيير بطاقة الوصف الوظيفي لهذه الإدارات وذلك لإضفاء الشرعية على شروط الترشح وتحصين إعلاناتها قانونياً وتجنب الطعون القضائية، مشدداً على أن الإعلانات عن الشواغر وآلية تسكينها والترشح إليها ستتم بكل شفافية وعدالة ومساواة، حيث «لا واسطات ولا تدخلات نيابية وسيكون القانون حكما لدى جميع المتقدمين والمقابلات فيصلاً بينهم ولن يظلم أحد إن شاء الله»، لافتاً إلى أن الإعلانات ستصدر فور وصول كتاب وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور سعود الحربي إلى القطاع الإداري، مباشرة وهو أمر متوقع خلال الأيام القليلة المقبلة.

وانتقل المصدر إلى الشواغر الأخرى في مراقبات المناطق التعليمية وأقسامها ومراقبات بعض القطاعات وأقسامها، مؤكداً أنها بالعشرات وسوف تكون هناك خطة لتسكينها تدريجياً، مبيناً أن وكيل وزارة التربية سوف يصدر إعلانات تسكين شواغر المراقبات والأقسام في قطاعات الوزارة، ثم يقوم القطاع الإداري بالإعلان عن جميع شواغر المناطق التعليمية، وتحديد مواعيد المقابلات للمستوفين للشروط من المرشحين إليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق