الكويت.. إجراءات مشددة واستعداد كبير وانتشار أمني كبير بعد مقتل قاسم سليماني

 

تواصلت أمس تداعيات استهداف الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني في بغداد محليا وإقليميا ودوليا.

على المستوى المحلي، قال مصدر أمني إن وزارة الداخلية باشرت اتخاذ إجراءات احترازية لحفظ الأمن وحماية كل المنشآت المهمة والحساسة في البلاد.

من جهة أخرى، أكد السفير الإيراني محمد إيراني أن اغتيال سليماني يعد انتهاكا صارخا للقوانين والأعراف الدولية، مشددا على ان أميركا ستكون مسؤولة عن عواقب هذه الخطوة.

أما السفارة الأميركية فقالت إن غياب سليماني سيزيد من استقرار المنطقة، مضيفة: لا نسعى للحرب مع إيران لكن لن نقف مكتوفي الأيدي أمام مهاجمتها الأميركيين والحلفاء والأصدقاء.

ميدانيا، هدد مسؤولون سياسيون وعسكريون إيرانيون كبار بالثأر لمقتل سليماني، واعتبروه «عملا حربيا» يستدعي «ردا قاسيا»، وحددت نحو 35 هدفا أميركيا في المنطقة بينها اسرائيل، وشن هجمات على سفن في مضيق هرمز، كما رفعت راية الثأر الحمراء بمدينة قم.

وفي الغضون، كشفت ايران عن رفضها طلبا من واشنطن بأن يكون رد إيران «متناسبا» مع اغتيال قائد فيلق القدس.

وفي هذه الأثناء، شارك آلاف العراقيين بينهم رئيس حكومة تصريف الاعمال عادل عبدالمهدي ببغداد في تشييع قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق