بيان عاجل الى جميع المسافرين بشأن أسعار التذاكر في 2020

قدّمت وكالات سياحة وسفر سبع نصائح أساسية لحجز تذاكر الطيران للرحلات الجوية انطلاقاً من السوق المحلية خلال عام 2020، لتفادي الارتفاعات الكبيرة في الأسعار، لافتة إلى فروق كبيرة بين أسعار الطرح الأولي للتذاكر مقارنة بالحجوزات الأخيرة بنسبة تتخطى 100%.

ونصحت الوكالات بالتخطيط المبكر للتعرف إلى أوقات الذروة، مع مراعاة التواريخ المرنة لحجوزات السفر، ومراقبة الأسعار عبر القنوات المتاحة، فضلاً عن توسيع خيارات البحث لتشمل المحطات القريبة، والفروق الأساسية بين أسعار التذاكر، بما في ذلك التعديلات التي يمكن القيام بها على التذكرة.

وتفصيلاً، قال المدير العام لـ«وكالة الفيصل للسفريات والسياحة»، ياسين دياب، إن التخطيط المبكر لحجوزات تذاكر الطيران يسهم في خفض التكاليف بنسب كبيرة، مقارنة بتلك التي تتم قبيل أيام معدودة من موعد السفر خلال أوقات الذروة تحديداً.

وأضاف أنه «بمجرد التعرف إلى أوقات الذروة المعتادة، فإنه يجب البدء بالتخطيط ومراقبة الأسعار وحجز التذاكر قبل فترة كافية، وقد يكون ذلك قبل شهرين إلى ثلاثة أشهر من موعد السفر».

وأوضح دياب أن التواريخ المرنة لحجوزات السفر، ومواعيد الرحلات، تلعب أيضاً دوراً في وجود فروق كبيرة في الأسعار، خصوصاً في حال حجز أكثر من تذكرة واحدة للعائلات، مشيراً إلى أن أسعار الرحلات في الأوقات الأكثر طلباً خلال فترات الذروة، قد تزيد بنسب كبيرة مقابل التذكرة الواحدة.

ولفت إلى أن شركات الطيران تطرح أسعاراً أولية على رحلاتها الجوية، تزداد كلما ارتفع معدل الإشغال على المقاعد المتاحة، مع وجود فروق كبيرة بين أسعار الطرح الأولي، وتلك الخاصة بالحجوزات الأخيرة لتتخطى الزيادات حاجز 100%.

وقال إن أسعار تذاكر رحلات الطيران المباشرة في الكثير من الأحيان، أعلى من تلك التي تتضمن محطة توقف واحدة أو أكثر.

وأشار دياب إلى أن الذروات الرئيسة للسفر من السوق المحلية، التي يرتفع فيها الطلب على السفر إلى مستويات قياسية، تتزامن عادة مع العطلات المدرسية، والمناسبات، والإجازات العامة.

بدوره، قال رئيس «شركة العابدي القابضة للسياحة والسفر»، سعيد العابدي، إن الحصول على أسعار مخفضة للرحلات الجوية التي تتزامن مع فترات الذروة، يتطلب بعض الجهد والبحث من قبل المتعامل، مشدداً على أهمية الاستفادة من العروض الترويجية التي تطرحها شركات الطيران في وقت مبكر.

وأشار العابدي إلى أن أسعار الطرح الأولي لتذاكر السفر التي تتزامن مع مواسم الذروة تكون أعلى من تلك التي تتزامن مع الفترات المعتدلة من حيث الطلب، لكنها ترتفع بشكل تدريجي كلما اقترب موعد السفر، لافتاً إلى أهمية التريث وعدم الحجز مباشرة، مع مراقبة الأسعار لدى شركات الطيران ومختلف القنوات وجهات الحجز المتاحة.

وذكر أن هناك أسعاراً عدة لتذكرة الطيران نفسها أثناء عمليات الحجز، مشيراً إلى أن الفروق الأساسية بين أنواع الأسعار هي التعديلات التي يمكن للمتعامل القيام بها على التذكرة والخيارات المتاحة، فـ«السعر الخاص» هو السعر الأقل مع فرض قيود على عملية الحجز والتعديلات، فيما يتميز «سعر التوفير» بمرونة أكثر قليلاً من السعر الخاص، أما «السعر المرن» فيسمح للمسافر بإجراء التعديلات والإلغاءات مقابل رسم معين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق