شاب يروي تفاصيل إصابته بـ كورونا أثناء الصلاة

 

شف المواطن عبدالرحمن الشهري، مهندس شاب متخصص بالتقنية تفاصيل مثيرة حول إصابته بفيروس كورونا، بعد أن ترك لبس الكمامة لمرة واحدة فقط.

وقال الشهري، إنه أصيب بكورونا عندما كان يصلي في مكتبه وحيدا، من دون أن يرتدي كمامة وجه؛ لعدم الحاجة لها في ظل غياب وجود أشخاص آخرين.

 

وأضاف شرحا تفاصيل قصته مع الفيروس، أن زميل عمله دخل عليه المكتب بشكل مفاجئ، ووقف بجانبه من دون ترك مسافة تباعد ليؤدي الصلاة معه، قبل أن يبدأ بالسعال خلال أداء تلك الصلاة وينقل الفيروس للشهري الذي يرقد في المستشفى حاليا.

وكتب الشهري يقول: ”على الرغم من حرصي على لبس الكمامة والتباعد، لكن في الأسبوع الماضي كنت أصلي في المكتب، ولأني لحالي تركت الكمامة، ولكن تفاجأت بزميلي دخل يصلي بجنبي بدون مسافة، وأول ما وقف كح، والله من يومها ما عرفت طعم النوم ولا أكلت أكل وصداع، وشيء الله لا يوريكم، الآن تأكدت إصابتي والحمد لله على كل حال“.

ونشر الشهري صورة لرسالة من وزارة الصحة وصلت إلى هاتفه الجوال، تؤكد إصابته بكورونا بعد أن أجرى اختبارا في ‏مجمع الملك فهد الطبي العسكري بالظهران، في المنطقة الشرقية، عقب تأكده من إصابة زميل العمل وشريك الصلاة ذاك.

ويقول الشهري المنوم في المستشفى في وصف لمعاناته مع أعراض الإصابة بكورونا: ”والله مو كذا تخيل تبغى تتنفس ما تقدر ويعطونك أكسجين والكحة ما تخليك ويجيبون أدوية تهدي الكحة حتى تقدر تتنفس وإذا أنت محظوظ وكملت كم ساعة قبل الأزمة الثانية، إن شاء الله حالتي في تحسن بس نحتاج إجازة في المستشفى كم يوم إن شاء الله..لين يزول هذا العارض، واحنا برحمة أرحم الراحمين“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق