حدث سماوي نادر للشمس

 

خلال أيام قليلة، سيحدث كسوف حلقي للشمس، عبر أجزاء كبيرة من العالم؛ إذ تصطف الشمس والقمر والأرض، في خط واحد. ويحدث الكسوف الحلقي أو الكلي للشمس، وهو حدث نادر، عندما يكون القمر بعيداً جداً، في مداره حول الأرض، لحجب الشمس تماماَ، ما يتسبب في ظهور الضوء حول حواف القمر، يسميها علماء الفلك “حلقة النار”.

 

ويستغرق القمر عدة دقائق كي يمر أمام الشمس، لكن الكسوف الكلي يستمر أقل من ثانية. ويمر مسار كسوف الشمس الحلقي عبر إفريقيا وآسيا الوسطى وجنوب شرق آسيا، يوم الأحد 21 يونيو.

ووضعت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” خريطة للمسار، توضح أين ستكون المرحلة الحلقية للكسوف مرئية، إذا سمح الطقس.
وأشارت “ناسا” على موقعها على الإنترنت، “إن الطقس الجيد هو مفتاح مشاهدة الكسوف الناجح. ومن الأفضل رؤية كسوف أطول، في سماء صافية، مقارنة بكسوف تحت السحب.”

 

لا يحدث الكسوف الحلقي الشمسي إلا عندما:

– يولد قمر جديد.
– يكون القمر عند (أو قريباً جداً) من عقدة قمرية، لذلك تصطف الأرض والقمر والشمس في خط مستقيم (أو شبه مستقيم).
– يكون القمر في أبعد نقطة عن الأرض، تسمى الأوج، لذلك تظل الحافة الخارجية للشمس مرئية كحلقة من ضوء الشمس.

الكسوف الشمسي نادرٌ نسبياً. ولكي يحدث أي كسوف للشمس، يجب أن يكون عند ميلاد قمر جديد، عندما تكون الشمس والأرض في مصطفتان على خط واحد، وبينهما القمر. وعادة، يكون القمر الجديد غير مرئي من الأرض. والمرة الوحيدة التي يمكننا رؤيته فيها، هي خلال الكسوف الشمس.

يجب أن يكون القمر الجديد قريباً من العقدة القمرية؛ وهي إحدى العقدتين المداريتين للقمر، أي النقطتان اللتان يتقاطع فيهما مدار القمر مع الكسوف.

وعندما تكون الشمس والقمر قريبان بما فيه الكفاية من العقدة القمرية لتشكيل خط مثالي أو شبه مثالي مع الأرض ، فنحن في موسم الكسوف الذي يستمر 34.5 يوماً. وفي كل موسم، يحدث الكسوف مرتين أو ثلاث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق