السماح بسفر المواطنين والمقيمين والسياح من وإلى دبي عبر مطاراتها

 

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبدعم ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، اعتمدت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي برئاسة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، الإجراءات والاشتراطات الجديدة الخاصة بسفر المواطنين والمقيمين والسياح من وإلى دبي عبر مطاراتها، وذلك تيسيراً على الراغبين في السفر سواء قدوماً أو للمغادرة لوجهة خارجية، ممن تأثرت خطط سفرهم بسبب تعليق رحلات الطيران حول العالم وإغلاق أغلب دوله مطاراتها في وجه حركة الطيران الدولي كإجراء احترازي في مواجهة تفشي فيروس كوفيد-19.

وقررت اللجنة العليا السماح ببدء عودة المقيمين من أصحاب الإقامات الصادرة من إمارة دبي بدءاً من يوم غد(الاثنين)، كذلك السماح للمواطنين والمقيمين بالسفر لأي وجهة خارجية اعتباراً من يوم الثلاثاء الموافق 23 يونيو الجاري، شرط موافقة الدول المقصودة بالسفر على استقبالهم، والتقيد بالإجراءات المحددة من قبل وجهة السفر، كما قررت اللجنة البدء في استقبال الزوار والسياح القادمين لدبي اعتباراً من 7 يوليو 2020، وذلك وفق إجراءات واشتراطات محددة فصّلتها اللجنة بما يضمن الحفاظ على صحة وسلامة جميع المسافرين سواء من المغادرين أو القادمين، وكذلك جميع العاملين في مطارات دبي ولتأكيد تجنّب تفشي وباء كوفيد-19 سواء في الداخل أو الخارج.

وأكدت اللجنة أن هذه الخطوة تعكس في جانب منها تقدير العالم لما قامت به – ولا تزال تطبقه – دولة الإمارات وإمارة دبي من تدابير وقائية صارمة كان لها فضل كبير في التصدي للجائحة، والحد من انتشارها، ومحاصرة الفيروس في أضيق نطاق ممكن، بفضل السرعة في التعاطي مع الأزمة العالمية بحلول فعالة ومبتكرة كانت محل تقدير دولي واسع النطاق، وجهود استثنائية شارك في إنجاحها جميع الجهات المعنية سواء الحكومية أو الخاصة، مدعومة بالتزام مجتمعي كبير بما تم إقراره من إجراءات احترازية هدفها حماية جميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين من جميع الفئات العمرية.

 

ويكون السماح بعودة المقيمين ممن يحملون إقامات صادرة من إمارة دبي من خلال الحجز المسبق على الرحلات المجدولة للقدوم لمطارات دبي من خلال الناقلات الجوية المختلفة، بحيث يتم تنسيق الموافقات للقدوم من خلال الربط المباشر بين الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي وشركات الطيران. ويجب على المقيم تعبئة “نموذج الإفصاح الصحي” قبل السفر من الجهة القادم منها للتأكد من خلوه من أي أعراض صحية تشير لإمكانية الإصابة بفيروس كوفيد-19، إذ يحق لشركة الطيران رفض سفر المسافر حال وجود أي أعراض مرتبطة بفيروس كوفيد-19.

ولدى الوصول، سيتم إجراء فحص كورونا المعروف اختصاراً باسم (PCR) لجميع المقيمين عند عودتهم بسلامة الله إلى مطارات دبي، إضافة إلى ضرورة التأكد من تسجيل كل مقيم لدى عودته وقبل مغادرته لمبنى المطار، لبياناته كاملة في تطبيق COVID-19 DXB  الذكي.

ويكون لزاماً على المُقيم القادم إلى دبي عدم مغادرة المنزل لحين ظهور نتيجة الفحص، وفي حال ثبوت إصابته بالفيروس، يتوجب عليه العزل المنزلي لمدة 14 يوم.

أما المقيمين في سكن مشترك أو في سكنات ذات كثافة عالية، في حال ثبوت إصابتهم بالفيروس، يجب عليهم العزل المؤسسي ويتكفّل صاحب العمل بتوفير العزل المؤسسي بما يتوافق مع الدليل المُعتمد عن مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا أو اختيار العزل المؤسسي المقدم من الحكومة مقابل دفع التكاليف الناجمة عن ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق