العويس: العلاقة بين الحكومة و “الوطني الاتحادي” تشهد مرحلة جديدة من العمل المشترك

[ad_1]

أبوظبي / يوليو / وام / أكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس ، وزير الصحة وحماية المجتمع ووزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ، أن العلاقة بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي تشهد مرحلة جديدة في العمل المشترك وتكامل الأدوار لخدمة المجتمع الإماراتي وتوحيد الجهود للوصول إلى مجتمع السعادة من خلال ابتكار آليات وأدوات تضمن استمرار العمل وفق أفضل المعايير لتحقيق كافة متطلبات المواطنين وإيجاد الحلول المناسبة لها. المشاكل التي تواجههم في جميع الظروف والأوقات.

وأضاف سعادته أن المجلس الوطني الاتحادي حرص خلال الدورة الأولى من الفصل التشريعي السابع عشر ونتيجة للتدابير الاحترازية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا 19 “كوفيد 19” لمواصلة عقد جلساته عن بعد ، وأعضاء وممثلين حرصت الحكومة على المشاركة في هذه الجلسات التي عقدت من خلال تقنيات التواصل المرئي ، تماشيا مع اتجاهات القيادة الإماراتية في استخدام التقنيات الحديثة والاستفادة منها في العمل المستمر لتطوير الهيكل التشريعي في الإمارات.

وأشار معاليه إلى أن مستوى التعاون البناء المتميز لدفع العمل البرلماني يأتي كتطبيق عملي لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وسمو الشيخ. محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “حفظه الله”. وشقيقهما سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذين تجسدا بطريقة عملية وملموسة خلال جلسات الدور الحالي ومناقشة مشروعات القوانين والقضايا العامة. وهي إضافة مهمة في المسيرة لتوحيد الجهود لتمكين شعب الإمارات من امتلاك جميع الأدوات والأدوات ليحتل المرتبة الأولى في العالم.

وأشاد معاليه بالدور الكبير الذي قام به فخامة صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي في إدارة الجلسات والمناقشات التي تجري تحت قبة المجلس.

وشكر الوزراء وأعضاء الحكومة الذين حرصوا على حضور الجلسات وأجاب بسرعة على جميع أسئلة وأسئلة أعضاء المجلس.

كما أشاد بالجهود المتميزة التي يبذلها أعضاء المجلس رغم الظروف الاستثنائية الحالية لمواصلة العمل على تحديد احتياجات ومتطلبات المواطنين والتأكد من مناقشتها مع صناع القرار وإيجاد حلول لها.

وأثنى معاليه على الجهود الكبيرة التي بذلها كل من فريقي الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي لوضع آليات جديدة لتعزيز التنسيق والمتابعة بطريقة تضمن أفضل مسار. عمل برلماني وفق أفضل المعايير وفي الظروف الاستثنائية التي شهدتها كافة القطاعات في ظل انتشار فيروس كورونا ، وذلك بفضل سعادة طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ، وسعادة د. عمر عبد الرحمن سالم النعيمي أمين عام المجلس الوطني الاتحادي.

وشهدت الجلسة الحالية 13 جلسة ، عقدت 7 منها عن بعد ومن خلال تقنيات الاتصال المرئي ، وحقق تمثيل الحكومة في جلسات المجلس الوطني الاتحادي معدلات حضور عالية من الوزراء الكرام ، وناقش المجلس خلال الجلسة الأولى للمجلس. جلسة 15 مشاريع القوانين الاتحادية ، كما تم خلال هذا الدور ، ناقشت موضوعًا عامًا ، والوصول إلى 19 مرسومًا قانونيًا و 3 مرسوم اتحادي ، بالإضافة إلى إبلاغ المجلس بـ 62 معاهدة واتفاقية دولية.

أبدى أعضاء الحكومة الاتحادية اهتماما كبيرا خلال هذا الدور في الرد والتفاعل مع الأسئلة التي طرحها أعضاء المجلس الوطني الاتحادي ، وأجابوا على أسئلة المجلس الموجهة للحكومة خلال الجلسة الأولى لعدد 44 سؤالا. .

تتولى وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني مهام التنسيق بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي وتوجه الجهود البرلمانية لمصلحة الدولة والمواطن. كما تحدد السيناريوهات لتوطيد العلاقة بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي ، ومتابعة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء بشأن توصيات المجلس الوطني الاتحادي.

كما ترصد إصدار مشاريع القوانين ، وتعرض القضايا العامة التي ترغب الجمعية الوطنية في مناقشتها في مجلس الوزراء ، وتعد وتستعد لتمثيل الحكومة في جلسات المجلس ، وتقدم الدعم للمجلس ولجانه للحصول على البيانات والمعلومات من وكالات الدولة المختلفة.

الأم / أحمد النعيمي / عماد العلي

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق