جائزة الشيخ زايد للكتاب تنظم جلسة بعنوان “نحو بناء مجتمع معرفي افتراضي”

[ad_1]

أبوظبي ، 2 يوليو / وام / نظمت جائزة الشيخ زايد للكتاب جلسة نقاش
افتراضية بعنوان “نحو بناء مجتمع المعرفة الافتراضية” ، بمشاركة مجموعة النخبة من
المثقفون والمهتمون بالنشر في الإمارات والعالم العربي.

حضر جلسة المناقشة مدير الجلسة سعيد حمدان الطنيجي مدير الدائرة
نشر في دائرة الثقافة والسياحة – أبو ظبي ، معالي عبد الله ماجد
العلي ، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب ، دائرة الثقافة والسياحة –
أبو ظبي ، وسعادة راشد محمد الكوس ، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين
الإماراتيون ، والدكتور عبد السلام هيكل ، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة
هيكل ميديا ​​، صلاح شبارو ، ناشر ومؤسس منصة “نيل وفرات.كوم”.

استهل المناقشة سعادة عبدالله ماجد العلي بالحديث عن عدد من التجارب
نجح القسم في هذا المجال .. قال: قدمنا ​​في قسم الثقافة
والسياحة – أبو ظبي تجربة جديدة ومختلفة أسفرت عن نتائج جيدة ، بما في ذلك التحويل
متحف اللوفر أبوظبي إلى متحف افتراضي ، بالإضافة إلى الجولات الافتراضية للمواقع
الأثري والثقافي ، وبث محتوى غني من مختلف قنوات التواصل الاجتماعي
من القسم. ”

وأشار إلى برامج مشروع قراءة القراءة وحفل تكريم الفائزين بالدورة
الماضي جائزة الشيخ زايد للكتاب ، والتي تم بثها عبر الإنترنت وحظا سعيدا
مع أكثر من مليوني مشاهدة ، مشيراً إلى أن معظم هذه التجارب ستفرض نفسها
كواقع جديد وضمن البيانات الجديدة ستستمر حتى بعد الأزمة.

من جانبه أشاد راشد الكوس بالتطور الكبير الذي شهده قطاع النشر في عام
إن الإمارات العربية المتحدة تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين ، التي أثمرت جهودها
زيادة عدد دور النشر في الإمارات من 15 دار نشر عام 2009 إلى 175 دار نشر
دارا للنشر حاليا .. في اشارة الى صندوق الازمة للناشرين وهو
بمبادرة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي – المؤسس والرئيس الفخري
تهدف جمعية الإمارات للناشرين إلى دعم الناشرين المتضررين
الوباء الحالي ودعم جهودهم وعملهم ومشاريعهم.

من جانبه قال صلاح شبارو إن الكتاب الإلكتروني العربي غير ممثل حاليا
فقط 10 أو 15٪ من جميع النسخ العربية مستحقة
عوامل عديدة ، بما في ذلك التقنية والمالية ، بما في ذلك ملاحظة مبادرات الساعة
الارتقاء بالكتاب الإلكتروني العربي إلى حالة نشر أفضل
والتوزيع بما في ذلك مبادرة معرض أبوظبي الدولي للكتاب التي تهدف إلى دعمها
جهود التحول الرقمي.

أكد د. عبد السلام هيكل أن قطاع النشر في المنطقة العربية ما زال قائماً
تفتقر إلى القوة والاستقرار للوصول إلى الاستدامة التي تحتاجها
توافر عدة مكونات لتحقيق ذلك .. مع ملاحظة أن النشر صناعة ،
وتحتاج الصناعة إلى التخطيط والاستثمار والتشريع للنجاح.

ناقش المشاركون العقبات التي تعيق ازدهار النشر العربي
عبر الإنترنت ، بما في ذلك مشكلة القرصنة ، حيث أوضح ذلك سعادة راشد الكوس
وبخصوص ذلك ، تبذل الدولة المعنية جهوداً حثيثة للتعامل معها
هذه المشكلة ولضمان توافر المكونات الاقتصادية اللازمة للناشرين والمؤلفين
لبدء تداول الكتب عبر الإنترنت في سوق مفتوحة.

وام / أحمد النعيمي / عوض المختار / عبد الناصر منعم

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق