شامة بنت محمد بن خالد آل نهيان تفتتح أول “مهرجان العين الثقافي الثقافي”

[ad_1]

العين في 5 يوليو / وام / افتتحت الشيخة الدكتورة شمة بنت محمد بن خالد
آل نهيان ، أول “مهرجان العين الثقافي الثقافي”
فعالياته مساء أمس ونظمت
“نادي العين للكتاب” تحت شعار “العين تراث ثقافي وتاريخي”.

افتتحت الشيخة شمة الفعاليات بخطاب قالت فيه: إنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا اليوم
معكم في هذا التجمع الثقافي الفكري في مدينتي العين والذي نشأ وترعرع
فيها ، توسعت معرفتي ونمت معها ، فكيف تحمل هذه المدينة من تراثها التاريخي
ثقافي عظيم؟ مدينة العين ليست نتاجًا للحاضر ، بل هي ابنة آلاف السنين.
يشهد التاريخ أنه في هذه الرقعة الصحراوية للإمارات كانت هناك حضارة
تركتنا الإنسانية آثارًا تخبرنا أن تراثنا في العين تراكم حضاري
تميز عمق التاريخ والإنسانية تاريخيا بتداخل البيئة
صحراوية وزراعية وجبلية ، صنعت من أجل التراث الثقافي لشخصية العين الإبداعية
مختلفة ، والتي كان لها تأثير كبير على التراث الثقافي والإبداعي للناس
العين ، الماضي والحاضر ، هو هذا التراث الثقافي الذي حرصت على أن أكون جزءًا منه
بالوكالة من خلال عملي في مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية
والمعرفة خاصة من خلال مجلس شمه محمد الفكر والمعرفة.

وأضافت أن مجلس شمة محمد للفكر والمعرفة أطلق برنامجا جديدا منذ شهور
تحت اسم “إبداع” ، تعمل كمنصة إبداعية لاكتشاف وتقديم الإبداع الأنثوي
المجلس من خلال اجتماعات عبر الشبكات الاجتماعية والمنصات داخل حركتنا
في مواجهة أزمة “كوفيد 19” تحت شعار “طالبي المعرفة لا يوقفونهم”.
الأزمات “لتكون نافذة على الإبداع والحوار وتبادل الخبرات والتجارب
التنمية الثقافية والمعرفية ، ويسعدني في هذه المناسبة أن أدعوكم إلى النادي
كتاب العين للمشاركة معنا في فعاليات المنصة ، ونحن نفتح منصتنا لعرض الإبداعات
كتاب وكتّاب مدينة العين من خلال آلية تعاون فاعل بين مجلس شمة محمد
للفكر والمعرفة ونادي العين ليكونوا مساهمين إيجابيين في التنمية
التراث الثقافي والحضاري ورعاية الحراك الفكري في العين.

سأل الجمهور الشيخة شمة عن كيفية الحفاظ على التراث الثقافي؟
وأجابت بأن الحفاظ على التراث الثقافي لن يكون من دون تمسكنا بهويتنا
وفي تاريخنا ، وأنه لا قيمة لشخص بدون ماضيه أو بدون تراثه الثقافي
وثقافيا ، لم نكن موجودين الآن ، لكن لدينا تاريخ يمتد لآلاف السنين وعلينا أن ندعمه
وتعزيز تاريخنا والحفاظ على وجودنا ، وفي أزمة كورونا ، أثبت الجميع أننا
البلد يختلف عن بقية البلدان ، سواء مواطن أو مقيم على هذه الأرض ، و
عبارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب
وكان القائد العام للقوات المسلحة “لا شيلون هو” يعزز التماسك
كل مواطن ومقيم في هذه الأرض … مشيرا إلى أن التراث الثقافي الذي نحافظ عليه
من خلال الوعي ، يجب الحفاظ على هذا الإرث على قيد الحياة في حياتنا اليومية.

وام / نعمة العامري / عماد العلي

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق