ذياب بن محمد بن زايد يرعى احتفالات “أبوظبي التقنية” لتخرج 822 مواطناً من المدارس الثانوية التكنولوجية التطبيقية بالدولة

[ad_1]

– أشاد بالقدرات العالية للخريجين في 9 تخصصات هندسية وتكنولوجية.

ذياب بن محمد بن زايد يرعى احتفالات “أبوظبي التقنية” بتخريج 822
مواطن من التكنولوجيا التطبيقية الثانوية في الدولة.

ذياب بن محمد: مخرجات أبوظبي التقنية تعكس اتجاهات القيادة في تمكين
الشباب من صناعة التقدم التقدم المطلوب.

حسين الحمادي: ريادة التعليم في الإمارات بفضل جهود القيادة والرعاية
محمد بن زايد .. والخريجين يشكلون الأساس للترويج لعصر النهضة.

– مبارك الشامسي: ننفذ توجيهات القيادة لتصنيع كوادر مواطنة قادرة
للمشاركة بنشاط في بناء اقتصاد مستدام.

………………………………………….. ………………..

……………….

أبوظبي ، 6 يوليو / وام / تحت رعاية سمو الشيخ دياب بن محمد بن زايد آل
احتفل نهيان ، عضو المجلس التنفيذي ، ورئيس ديوان ولي عهد أبوظبي ، بمركز أبوظبي
التعليم والتدريب الفني والمهني – لأول مرة عن بعد – تخريج 822 مواطنا
من أصل أحد عشر فرعاً لمدارس التكنولوجيا التطبيقية التابعة لـ “أبوظبي”
فني “في جميع إمارات الدولة تحت شعار” على خطى زايد عن خمسين عاما “،
بمشاركة معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم رئيس المجلس
أمناء معهد التكنولوجيا التطبيقية وسعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام
مركز أبوظبي للتعليم الفني والمهني والتدريب.

تتضمن الدفعة الجديدة مجموعة مميزة من المواطنين في تسعة تخصصات هندسية
التكنولوجيا هي الهندسة التطبيقية في الكهرباء والميكانيكا والهندسة
علوم الكمبيوتر ، علوم الهندسة العامة ، برنامج العلوم المتقدمة ،
صيانة الطائرات ، الصيانة الهندسية للكهرباء ، الميكانيكا ،
الإدارة المالية والمحاسبة.

وبهذه المناسبة صرح سمو الشيخ دياب بن محمد بن زايد آل نهيان بهذا التخرج
هذه المجموعة من شباب الوطن في هذه التخصصات المتقدمة وذات قدرات عالية
ويجسد المتميز توجيهات القيادة الجيدة لتمكين الشباب الإماراتي من التقنيات
العلم الحديث ضروري لتعزيز التقدم التكنولوجي في البلاد.

وأشاد سمو الشيخ دياب بن محمد بن زايد آل نهيان بجهود الهيئات
الإدارة والتعليم في جميع أبوظبي التقنية التي تقود النظام
“التكنولوجيا التطبيقية” وفق متطلبات التقدم والتطوير.

وأعرب سموه عن تهانيه القلبية لجميع الخريجين مؤكدا ثقته في قدراتهم
الاستمرار في الدراسة الجادة والاجتهاد والتميز والمساهمة في البناء والتطوير
شهدته الدولة.

وفي كلمة مباشرة من بعيد ، قال معالي الوزير حسين بن إبراهيم الحمادي
تعليم: “القيادة الجيدة مثلها سمو الشيخ
خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وسمو الشيخ محمد
بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي
والله “صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب
القائد الأعلى للقوات المسلحة لترسيخ أسس التعليم العام والمهني
وتطبق على مستوى الدولة وهو ما قادنا اليوم إلى القيادة
والتقدم في التعليم الذي هو نتاج مباشر لدعم سمو الشيخ محمد بن
زايد آل نهيان ورعايته الكبيرة للتعليم وأنتم يا شباب الوطن تحصدون
الآن ثمرة هذا الاتجاه والاهتمام ، وأنت تشكل قاعدة مهمة في الترويج والإحياء
الوطن ، بالمعرفة والمهارات والخبرة التي اكتسبتها خلال دراستك في المؤسسات
“أبو ظبي الفني” مع فصول تعليمية متميزة ، تغطي التعليم
الشهادات الثانوية والجامعية ، التي توفر مخرجات متميزة أثبتت جدارتها
مؤسسات التعليم العالي وسوق العمل. ”

وأضاف سعادته: “نتقدم بخالص شكرنا لسمو الشيخ دياب بن محمد
بن زايد آل نهيان ، لرعايته الكريمة لهذا الاحتفال ، واهتمام سموه المستمر
تعليم وقيادة طلابه ؛ التعليم هو صمام الأمان للأجيال
المعرفة والعلوم المتقدمة ومهارات العمر هي ركيزة لتقدم الأمم ووسيلة
بناء وتحمل المسؤولية عن مساهمتها النشطة في التنمية المستدامة والبناء
اقتصاد المعرفة وتعزيز حضور الأمة كواجهة عالمية بارزة في مجال العلوم
التنمية البشرية والاقتصادية والفكرية ، وهي القناعات التي ولدتها أنا
قيادة جيدة منذ تأسيس الدولة ، حيث تمسك بها القائد المؤسس ، الأب
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله” ، الذي جعل التعليم وتقدمه
أولوية وطنية قوية ، حيث كانت المبادرات الأولى لإنشاء المدارس والجامعات
احتضان المبدعين ، وجعل التعليم إلزاميا ، وإرسال المواطنين لإكمال
دراستهم في كبرى جامعات العالم ثم يعودون إلى وطنهم للمساهمة فيها
بناء وقيادة المستقبل. ”

وقال وزير التربية والتعليم “فرحنا الكبير بتخريج آلاف الخريجين
منذ الدفعة الأولى عام 2005 حتى الآن تحت مظلة معهد التكنولوجيا
المعهد التطبيقي الذي أنشئ بتوجيه من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ،
أن يكون وفق رؤية حديثة مبنية على أحدث المعايير العالمية في التعليم
التطبيقي ، مركز لتصنيع المواهب الوطنية القادرة على المساهمة في البناء
ازدهار واستمرارية نهضة المجتمع. ”

ودعا سعادته الخريجين إلى إعادة الجميل للوطن والقيادة الرشيدة من خلال
الالتحاق بالجامعات والمعاهد الكبرى ودراسة التخصصات المتميزة بجدية بالغة
الاجتهاد والإبداع مما يمكّن شباب الإمارات من قيادة المستقبل وقيادته
بلد.

وخلال الاحتفالات ألقى معالي مبارك سعيد الشامسي مدير عام المركز كلمة
أبو ظبي للتعليم والتدريب الفني والمهني ، كلمة عن بعد تقول تلك الرعاية
سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان هذا الحفل حافز لنا
عليهم جميعا أن يعملوا بجد لتطبيق توجيهات القيادة الجيدة ، وتحقيقها
الأهداف الإستراتيجية للدولة في تزويد الكوادر البشرية القادرة بالمواطنين
للمشاركة بنشاط في بناء اقتصاد مستدام ، تأتي هذه الاحتفالات
هذه الظروف الاستثنائية تختلف بسبب التدابير الوقائية التي نشهدها
من انتشار فيروس الاكليل الجديد (Covid 19) ، ولكن بفضل الله تعالى نحن
تعاملت جهود القيادة الجيدة ، وتعاونكم جميعاً ، مع هذه الأزمة ولماذا لا
وقال نتوقف ونحن حريصون على الاحتفال بأطفالنا الخريجين ، لمشاركة فرحتهم
سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: أريدك أن تتذكر كلمة
إن الوقت الصعب الذي نعيشه سيمر إن شاء الله وهذا ما حصل
والحمد لله “.

وأضاف سعادة مبارك الشامسي: “نهنئ الخريجين وأسرهم ونهنئهم
يخطو إلى المستقبل ، بخطوات واثقة بعد سنوات من الدراسة التطبيقية
جديًا ، تهانينا لك ، أيها الخريجون ، لأنكم نبض الغد ومناطق الأمل والمعقل
من فضلك ، لا توديعك. لكننا نضم أيدينا إليكم لبناء جديد ،
نرفعه معًا ، صرح التنمية والعطاء ، ودعونا نرسم على جبين هذا البلد الجميل
اللوحات ، لتبقى مشرقة ومحصنة ، منيعة عليك ، لذا كن واثقًا من أن هذا الصرح
سيبقى منزلك ، وسيبقى القلب الذي يدق ، واليد الممدودة لك
سفراء له أينما ذهبت ، وضربوا القدوة الحسنة للآخرين
أنت موجود. ”

بدورهم عبر الخريجون عن شكرهم الكبير للقيادة الحكيمة ،
الإدارة العليا في أبوظبي للتكنولوجيا والتقنية التطبيقية ، علي
الجهود الكبيرة التي بذلت لتمكينهم من اكتساب جميع العلوم وفق ترتيب أعلى
المناهج والمعايير الدولية ، وتمكينهم من تمهيد الطريق للمستقبل بثقة
التفاؤل ، لرد الجميل للوطن والقيادة الصالحة ، مع الأخذ بهذا الصرح العلمي
عالية في إدارته ومعلميه نقطة انطلاق لغد مشرق إن شاء الله.

في نهاية الاحتفالات الافتراضية ، قام جميع الخريجين بالولاء للوطن
القيادة الجيدة ، في فرح غمر الجميع.

– ميل. – أحمد جمال.

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق